إحذر أمامك مطعم ..!

الجانب الآخر





صممت هذه اللوحة الإرشادية لكي أهديها للمرور بناءاً على ما يحدث كل يوم من مصائب عند المطاعم وذلك جراء توقف بعض المبطونين (المشفوحين) بطريقة عشوائية لدى المطاعم مما يجعل الشارع ينغلق أو يتحول من ثلاث مسارات بالأصل إلى مسار واحد فقط !

وتتأزم هذه الزحمة أكثر عندما يكون هؤلاء المبطونين يريدون الإفطار بالصباح فعندها قل على المحاضرة الأولى السلام لأنك لن تخرج من هذه الزحمة إلا بعد نصف ساعة على الأقل والسبب بوفية صغيرة سد زبائنها زقاقاً ضيقاً يسمى مجازاً شارع.

وليت أن المسألة توقفت عند التأخر عن العمل أو المحاضرات بل يصل الحال في بعض الأحيان إلى حوادث خصوصا لمن لا يعرف بأن هناك مطعم قريب ولست أبالغ في كلامي بل هو حقيقة لأن الناس يتوقفون بطريقة عشوائية جداً لدى بعض المطاعم وخصوصا مطاعم الكبسات (إنتاج سعودي) فأنا كدت أن أصطدم أكثر من مرة جراء زحمة المطاعم ، ثم بدأت بعد ذلك بالابتعاد عن الشارع الذي به مطعم مزدحم حتى ولو كان الطريق البديل أطول !

صورة جوية من قوقل لزحمة السيارات عند المطاعم في طريق الملك عبدالله




عدد التعليقات : 8 على “إحذر أمامك مطعم ..!”


mygif
سعد الحربي يعلق يوم 14 April, 2008 الساعة 12:04 pm

هههههههههه حركة حلوة …
فعلاً الزحمة عند المطاعم قوية
لكن ما أعتقد البلدية يحتاجونها لأن أصلاً نظام البلدية يمنع خدمة الناس في سياراتهم إلا من خلال ممر خاص ، وللأسف لايطبق النظام إلا الشركات الكبيرة مثل كودو وهرفي وماكدونالدز وغيرها.
الزحمة غالباً تكون من المطاعم الصغيرة والمملوكة لأشخاص أو عمال اجانب لايهمهم تطبيق النظام.

mygif
رجل مؤجل يعلق يوم 15 April, 2008 الساعة 12:06 pm

والله صدتــهم يا ماجد …

يا أخي الزحمة عند المطاعم تهون عند زحمة الحوادث عندنا السايد الثاني يزدحم وهم ما لهم دخل في الحادث … كل هذا من اللقافة .

مدونة جميلة … سعدت بزيارتها.

mygif
الفيلسوف يعلق يوم 15 April, 2008 الساعة 5:19 pm

ههههههههههههه
والله جبتها بالصورة 🙂
لا والمصيبة التميمياللي مقابل الاشارة عند دوار الكتاب مع خروج المشفوحين وقد ملؤوا بطونهم بأنعم الله ما يركزون على الجاي من الاشارة
الطريق كله قصته قصة

mygif
ماجد يعلق يوم 16 April, 2008 الساعة 5:02 pm

أهلاً سعد
تصدق أنه بودي بأن نظام البلدية لا يطبق ! لأن شعبك شعب عجاز من الدرجة الأولى فهو إذا أجبرت العامل على أن لا يخرج إليه فهو بالتأكيد سيقف بأقرب مكان عند المطعم وقوفاً خاطئاً ولن يبتعد ولو قليلاً حتى ولو كانت هناك مواقف قريبة فارغة ! بينما العامل يستطيع وبكل سهولة أن يذهب إلى ذلك العجاز في الموقف القريب !!
ّّ~~~~~~~~~~~~
أهلاً رجل مؤجل
فعلاً هذه من أمتع الحركات التي تضحكني ..! وفي أحيان أخرى تصيني بشلل عقلي.
~~~~~~~~~~~~
أهلاً بالفيلسوف
يبدو لي أن الرياض كلها هكذا إلا لبرهة يسيرة من الزمن وهي عندما شدد المرور على الناس وصار معظمهم يقود بكل أدب واحترام. (طبعاً لا يخلوا الوضع من استثناءات تعرف الناس مقامات!)

mygif
عمّار توّك يعلق يوم 17 April, 2008 الساعة 1:11 am

فعلاً وضعت يدك على الجرح … للأسف الناس لاتقف عند مطاعم الكبسة بل الكثير منهم يقفون في الشارع وعند الإشارات ويتبادلون الحديث

ما باقي إلا أن يعتبرهم المرور من اماطة الأذى عن الطريق ويعطيهم مخالفات بس فكرة اللوحة فكرة رائعة واتمنى تطبيقها مع زيادة المطبات الارضية 🙂 …

شكراً لك يا ماجد …

mygif
× ملامح × يعلق يوم 20 April, 2008 الساعة 8:58 am

بالأول ماكنا نشوف الزحمة الا بالمسلسلات المصرية
الحين خلاص عشنا الزحمة من غير دق هرن وصارت موضة العصر

اهنيه نعاني من الزحمة بمطاعم ومن غير مطاعم 🙁

mygif
ماجد يعلق يوم 21 April, 2008 الساعة 12:56 am

أهلاً عمّار توّك
: ) فعلا ،، يبدو ل بأن المشاكل لا تنتهي ..!
ّّّ~~~~~~~~
أهلاً ملامح :
ربك يعين .. ولكن بما أنهم يقولون إن الحاجة أم الإختراع فيبدو لي إن الدباب جيد في مثل هذا الوضع .. فلذلك أنا في طور دراسة الجدوى من تنفيذ المشروع(متأثر بالمؤسسات الحكومية!) والتنفيذ خلال عدة مراحل و يتم الإنتهاء من تسليم آخر جزء من مشروع شراء الدباب بعد 9 سنوات إن شاء الله ..!

mygif
القطب الاعظم يعلق يوم 21 December, 2009 الساعة 9:41 am

انا اعتقد ان 95% من سائقين السيارات في السعودية تعرفو على السيارة بطريقة مغلوطه فمنهم من يعتقد انها مرحلة عمرية وامر اجتماعي مثل الزواج يعني الابن عند دخول الثانوي او الخروج من الثانوي سيارة ويستخدمون التذكير بالسيارة للحث على التفوق والدراسة وهذا وغيره من الامور التي تدل على كون المجتمع برمته لا يفهم ماهي السيارة ولماذا صنعت.

المجتمعات التي صنعت السيارة ولا امتدحهم فهم كالانعام لكن اعتقد انهم فكرو بطريقة للمواصلات ميكانيكيه سريعه للتنقل واضافو عليها العديد من سبل الراحة والسلامة.

مجتمعاتنا الخليجيه خاصة اضل من الانعام لانهم اتتهم السيارات وهم لم يفكروا بوسيله مواصلات بل انهم لم يتعرفو على السيارة في اول استيراد لها وكانو يضعون لها العلف ويحفرون لها الفخ في طريقها حيث كانو يعتقدون انها عفريت من الجن في حد القرى عندما مرت بهم انارة السيارة في ليلة من الليالي حيث جهزو الفخ في طريقها وسقطت فيه بعد اسبوع عند عودة الرجل من طريقة.

يتولد من فهم فلسفة التقنية عدة امور ابرزها :1-حث المخ على التقليد والتطوير وفهم كل ما تحتويه وما اسست عليه من علوم وقوانين ونظريات.
2-استخدام الاشياء بالشكل الامن ووضع تعليمات خاصة بهذا الشيء لجعله اكثر امنا والتقيد بها لفهمها والاقتناع بها مثل حزام الامان بالسيارة او الخوذة للدراجات.
3-النظر الى الاشياء على انها وسائل وادوات لا تساوي اكثر من وزنها من المواد الا بقليل .

اما بالمقابل فان الطريقة التي دخلت فيها التقنيه علينا والسيارات فاصبح الانسان يقدر على نوع ومديل السيارة واصبح الناس لا يتوقفون عن شراء سيارات بمئات الالف وهي لا تساوي ولا ربع القيمة وايضا لا ااحد يابه لوسائل السلامة ولا احد يحترم النظام المروري اعتقادا منهم انه مجرد امر شكلي .

لا تنقل بالاتوبيس ولا مترو ولا قطار ولا ثقافة تطلب هذة المواصلات لكون ثقافة تعدد المواصلات تقلل من استهلاك المحروقات ومبيعات السيارات والقروض بشكل كبير لكون الشعب مستعد لتحرمة من كل شيء ماعدا السيارة .
والمشكلة الاعظم ان المرأة على امل السماح بالقيادة لها لكي تحول العاقل في تلك الزحمة من التفكير الى الهجيني..
تحياتي لك..

أضف تعليق :